أحيحة بن الجلاح


أحيحة بن الجُلاح

(000- نحو 130 ق.هـ/ 000-497م)

أُحَيْحة بن الجُلاح بن الحَريش الأوسي, وكنيته أبو عمرو, شاعر جاهلي من دهاة العرب وشجعانهم, كان سيد الأوس في الجاهلية, وعاش في زمن تُبّع الأصغر أبي كَرِب حسّان ملك اليمن. وكان غنياً يحسن تدبير المال ويبيع بيع الربا بالمدينة حتى كاد يحيط بأموال أهلها, وكان يفخر بذلك بقوله:

إِنّي أكُبُّ على الزوراء أعمرها إِنّ الكريم على الإِخوان ذو المال

وكان إِلى هذا شحيحاً. وقد روى المبرّد في كتابه الكامل أموراً تظهر بخله وتمسكه الشديد بأمواله. وقد اتّصف بأنه صائب الرأي حتى زعم قومه, لكثرة صوابه, أن مع أحيحة تابعاً من الجن.

كان لأحيحة مزارع وأملاك, وكان له تسع وتسعون بئراً يأخذ منها الماء, وكان له أُطُمان (أي حصنان) المستظلّ والضحيان, وقد تحصّن في الضحيان عندما قاتل أبا كرب تبّع بن حسان. وكان تبّع قد أقبل من اليمن يريد المشرق فمرّ بالمدينة وترك فيها ابناً له ومضى إِلى الشام فالعراق, وفي المشقّر جاءه خبر مقتل ابنه غيلة, فكرَّ راجعاً وهو مجمع على تخريب المدينة وقطع نخلها وإِفناء أهلها. ثم أمر أن يأتيه أشراف المدينة وكان أحيحة بينهم, وظنّ الأشراف أن تبّع قادم كي يملكهم على أهل يثرب, إِلا أن أحيحة فطن إِلى ما كان يبيته تبّع من الغدر, فاستأذن بالذهاب إِلى خبائه, وهناك أمر قينته أن تغني, حتى إِذا نام الحرس الذين وضعهم تبّع عليه, قال لها: أنا ذاهبٌ إِلى أهلي فشدّي عليك الخباء, فإِذا جاء رسول الملك فقولي له: هو نائم, فإن أبَوا إِلاّ أن يوقظوني فقولي: قد رجع إِلى أهله, وأرسلني إلى الملك برسالة, فإِن ذهبوا بك إِليه فقولي له: يقول لك أحيحة: اغدر بقينة أو دَعْ.

فلما انطلق إِلى قومه تبعته كتيبة من خيل تبّع تطلب قتله فوجدوه قد تحصّن بأطمه الضَحيان, فحاصروه ثلاثة أيام يقاتلهم بالنهار ويرميهم بالنبل والحجارة, ويرمي إِليهم بالليل بالتمر, فلمّا لم يقدروا عليه أمرهم تبّع أن يحرقوا نخله.

تزوج أحيحة من سَلمى بنت عمرو بن زيد من بني عدي بن النجّار, وكانت امرأة شريفة لا تتزوج أحداً إِلاّ وأمرها بيدها.

وفي إِحدى المناوشات القبلية قتل أحيحة رجلاً من بني النجّار, وكان أخاً لعاصم بن عمرو, فأراد هذا أن يقتل أحيحة ليأخذ بثأر أخيه, فلم يستطع أن ينال منه, حينئذٍ عزم أحيحة على الإِغارة على بني النجار ليؤدب عاصماً ويتخلص منه, فلمّا علمت سلمى بذلك احتالت في مغادرة بيتها بالتدلي من الحصن وانطلقت إِلى قومها فأنذرتهم وحذّرتهم, فاستعدّوا, فلما أقبل أحيحة لم يكن بينهم قتال شديد ورأى القوم على حذر, فلما رجع افتقد امرأته فلم يجدها, فقال: هذا عمل سلمى, خدعتني حتى بلغت ما أرادت. وسمّاها لذلك قومها «المتدلّية» وقد قال أحيحة في ذلك شعراً.

أما سلمى فقد تزوجت بعده هاشم بن عبد مناف حين قدم المدينة فولدت منه عبد المطلب, فأولادها من أحيحة هم إِخوة عبد المطلب جدّ الرسول صلى الله عليه و سلم لأبيه.

اشتهر أحيحة بشعره, فقد اختار منه أبو زيد القرشي في جمهرة أشعار العرب قصيدة جعلها من المذهبات ومطلعها

صحَوت عن الصِبا والدهرُ غولُ ## ونفس المــــرءِ آونـــةً قَتــــول

كما انتخب منه البحتري في حماسته, وأورد الأصمعي قصيدة له في مختاراته, وتناقلت شيئاً منه كتب الأدب. غير أنّ شعره لم يجمع في ديوان حتى اليوم, وتصف قصائده التي وصلت إِلينا جوانب حياته الخاصة ونظرته إِلى الحياة والناس والمال, كما تصف تخلّيه عن مجالس لهوه في سبيل جمع المال وتركه من أجل ذلك الشهوات التي تتطلب أن يبذل لها.

وشعره سهل مستساغ وإِن كان لا ينفرد فيه بميزة فنية خاصة, إِلاّ في أبيات قليلة, وهو لا يخلو من عبرة أو حكمة, وهو في شعره سيئ الظن بالحياة التي تغتال أبناءها.

ج.ت

مراجع للاستزادة

– أبو الفرج الأصفهاني, الأغاني, جزء15( ط: دار الكتب المصرية).

جمع الديوان حسن محمد با جوده :

ديوان أُحيحة بن الجلاح

متابعة: أحمد فضل شبلول

أحيحة بن الجلاح الأوسي ( 464 – 561م ) شاعر جاهلي، اهتم د. حسن محمد با جوده، بجمع أشعاره وتحقيقها ودراستها، وقام نادى الطائف الأدبي بالمملكة العربية السعودية، بإصدارها في كتاب احتوى على 92 صفحة من القطع 14.5 × 21سم ومن خلال نظرتنا إلى عدد صفحات الكتاب يتضح أن القصائد أو الأشعار التي وصلت إلينا من هذا الشاعر قليلة نسبياً، أو أن عدد أبيات قصيدته الواحدة أو غرضه الشعري الواحد قليل نسبياً.
لذا كنت انتظر من د. باجودة أن يحدثنا عن هذه الظاهرة في شعر أحيحة حيث أن أطول قصيدة وصلتنا منه بلغ عدد أبياتها أربعة وعشرين بيتاً فقط، وهي التي يقول في مطلعها:
صحوت عن الصبا والدهر غولُ
ونفس المرء آمنة قتيلُ
ولو أني أشاء نعمت حالا
وباكرني صبوح أو نشيل
كما أن هناك العديد من الأبيات المفردة أو المنفردة التي نسبت إلى أحيحة أوردها الباحث مثل:
يا بنيّ التخوم لا تظلموها إن ظلم التخوم ذو عقال
هذه الأبيات ومثلها متناثرة في بطون المراجع والمصادر والكتب التي رجع إليها الباحث في بحثه هذا والتي بلغت 35 مرجعاً ومصدراً أغلبها من أمهات المراجع والمصادر العربية.
عموماً إذا كانت كل القصائد والأبيات التي أوردها الباحث في كتابه هذا هي مجمل إنتاج الشاعر أحيحة بن الجلاح، فإننا سوف نكون بصدد ظاهرة شعرية يجب دراستها بعناية في الشعر الجاهلي، وهي طول القصيدة المعترف بها فنياً ونقدياً، خاصة وأن هناك بعض النقاد القدامى قد حدد سبعة أو ستة أبيات كحد أدنى لما يمكن أن يطلق عليه قصيدة، هذه واحدة، أما الثانية فهي: هل الشاعر الجاهلي كان يكتفي ببيت واحد أو بيتين للتعبير عن حالته، أو للحديث عن غرض من أغراض الشعر العربي المعروفة في ذلك الوقت؟
فإذا كانت الإجابة بالإيجاب فإننا نكون إزاء حالة شعرية جاهلية جديدة، وإذا كانت الإجابة بالنفي فإنه بالتأكيد سيكون هناك الكثير المفقود من أعمال هذا الشاعر الذي نحن بصدد الحديث عنه الآن.
هذه النقطة لم يشر إليها د. باجودة في بحثه هذا، وهي عموماً نقطة فنية أو جمالية لا نحاسب الباحث عليها، لأنه في بحثه هذا لم يتطرق إلى الأسلوب الفني في شعر الشاعر، وإنما اكتفى بالحديث عن نسب أحيحة وحياته، فقد كان سيد الأوس في الجاهلية، ثم تحدث عن شخصيته وبيئته من خلال شعره، وكان ذلك تحت العناوين التالية: بخل وشح – نظرة مادية بحتة – روح عسكرية – شخصية قوية – اندفاع وطيش – تجربة وحنكة – الرثاء – بيئة زراعية خصبة – المجتمع اليثربي.
ثم كان القسم الثاني من الكتاب، وهو ديوان أحيحة الذي وقع في خمس وعشرين صفحة مع شرح بعض الكلمات وتفسيرها وتباينها في عدد من المراجع والمصادر.
عموماً لا نملك إلا أن نشكر د. حسن محمد باجودة على غوصه في التراث الشعري الجاهلي دراسة وجمعا وتحقيقاً ليقدم لنا شاعراً غير معروف لدى الكثيرين منا.

أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية

%d مدونون معجبون بهذه: