محاضرة علمية بمركز الفيصل الثقافي: مفهوم الحكومة الإليكترونية


[fusion_builder_container hundred_percent=”yes” overflow=”visible”][fusion_builder_row][fusion_builder_column type=”1_1″ background_position=”left top” background_color=”” border_size=”” border_color=”” border_style=”solid” spacing=”yes” background_image=”” background_repeat=”no-repeat” padding=”” margin_top=”0px” margin_bottom=”0px” class=”” id=”” animation_type=”” animation_speed=”0.3″ animation_direction=”left” hide_on_mobile=”no” center_content=”no” min_height=”none”][metaslider id=15128]

محاضرة علمية بمركز الفيصل الثقافي
الحكومة الإلكترونية.. الدولة في (جيب) المواطن
د.عمر أحمد فضل الله: الحكومة الإلكترونية تعمل على هندسة الوضع اليدوي
مفهوم الحكومة الإلكترونية
ندوات ومحاضرات علمية، وورش أقامتها وعقدتها عدد من الجهات الرسمية وغير الرسمية للتوعية والتنبيه بضرورة الاتجاه نحو الحكومة الإلكترونية كان آخرها محاضرة بمركز الفيصل الثقافي ليلة الخميس 30/يوليو/2015م بعنوان (الحكومة الإلكترونية لماذا وكيف) قدمها أحد مؤسسي الحكومة الإلكترونية بدولة الإمارات العربية المتحدة الدكتور عمر أحمد فضل الله، وحضرها عدد من المختصيين بالجانب التقني إضافة إلى بعض موظفي المؤسسات الحكومية والطلاب، وقدم فيها د. عمر عصارة تجربته في المجال التقني والدراسات التي أجراها ومواضيع مختلفة حول الحكومة الإلكترونية.
وبدأ د.عمر أحمد فضل الله حديثه موضحا مفهوم نظام الحكومة الإلكترونية، وقال : “تقاس الحكومات بمستوى تواصلها مع المواطن، والحكومة الإلكترونية هي خدمة تقدمها للمواطن الذي يعتبر المحور الأساسي لها، وتكون كل الدولة موضوعة في حالة اتصال دائم (on line) على مدى الأربع وعشرين ساعة، والمواطن يستطيع الوصول إلى كل أجهزة الدولة والتواصل معها بكل سهولة ويسر وبصورة مباشرة، إذ أن المواطن يكون في حالة دلال في خدمة الحكومة الإلكترونية”.
الحكومة في جيب المواطن
اعتقاد البعض بأن مصطلح الحكومة الإلكترونية هو نفس مصطلح الحكومة الذكية إلا أن د. عمر كشف عن أن هنالك اختلافاً طفيفاً مشيراً إلى أن الحكومة الذكية تقدم كل الخدمات التي تقدمها الحكومة الإلكترونية إلا أن الذكية تقدم من خلال الهاتف المحمول أو ما يعرف بالهواتف الذكية، وأشار إلى أن هناك أربعة ركائز أساسية تقوم عليها فكرة الحكومة الإلكترونية مثل تجميع كافة الأنشطة والخدمات في موضع واحد هو موقع الحكومة الرسمي، وتحقيق حالة اتصال دائم بالجمهور مع القدرة على تأمين كافة الاحتياجات الاستعلاماتية والخدمية للمواطن، إضافة إلى تحقيق سرعة وفاعلية الربط والتنسيق والأداء والإنجاز بين دوائر الحكومة فيما بينها، وكذلك لكل دائرة منفردة، وتحقيق وفرة في الإنفاق بما فيها تحقيق عائدات أفضل من خلال الأنشطة الحكومية التجارية، وقال د.عمر أن المواطن في دولة الإمارات يستطيع أن يكتب لقائد أي إمارة في أي وقت فقط بإرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني (E.mail)، وأضاف : “يجب أن تكون الحكومة كلها في جهاز بجيب المواطن”.
بيئة الحكومة الإلكترونية
أهداف الحكومة الإلكترونية تختلف بحسب البيئة التي تقدم بها، وأشار د.عمر إلى أن كند والولايات المتحدة الأمريكية وجهت أهدافها واهتمامها نحو المشتريات الحكومية والعلاقات التجارية، فيما وجهت معظم دول أوربا جهدها نحو حماية وخدمة المستهلك والمواطن، وأبان أن بين هذين الاتجاهين تتأرجح أهداف التجارب الأخرى في الحكومة الإلكترونية، ويذكر أن الحديث الكثير الذي كان يدور حول مركزية أو لا مركزية الحكومة الإلكترونية أضحى غير متداول حالياً.
وصولاً إلى نسبة نجاح مميزة يجب أن تتوفر بيئة مناسبة لكي تتحقق فيها عدد من المهام مثل خدمات المواطنين واستعلاماتهم، الأنشطة الحكومية للدوائر الحكومية مع المؤسسات الأخرى، والأنشطة الاقتصادية والتجارية والخدمات بين المؤسسات الاقتصادية، ويتم ذلك باستخدام شبكات للمعلومات والاتصال عن بعد.
هندسة الوضع اليدوي
توفر الحكومة الإلكترونية وسائل للدفع والسداد الفوري الإلكتروني لدى الجهات المتعين الوفاء لها بالرسوم أو بمبالغ لقاء خدمات وهي وسائل دفع متبادلة وتفاعلية، والقدرة على تنزيل أو الوصول لأي نموذج ورقي حكومي الكترونياً، وآنياً وتعينه الكترونياً وإعادة إرساله، إضافة إلى توفير إمكانية البحث عن أي موضوع عبر محركات بحث عملاقة توصل النتائج المطلوبة حتى في حالات الخطأ الناجم عن التهجئة، كما أن الحكومة الإلكترونية توفر دليل مفهرس لمن لا يرغب في استخدام محرك البحث، وعاد الدكتور عمر فضل الله في محاضرته بمركز الفيصل الثقافي ليؤكد على أن أي دولة تضع المواطن محور اهتمامها هي دولة ناجحة، وأضاف أن الحكومة الإلكترونية تعمل على إعادة هندسة الوضع اليدوي القائم بأي دولة، وأوضح أن للخدمات التي تقدمها الحكومة الإلكترونية محتوى معلوماتي ، وآخر خدمي، وثالث محتوى اتصالي، وأشار د. عمر إلى أن هناك أولويات تسعى أي دولة تحقيقها وتزداد فعالية هذه الأولويات بالخدمة التي تقدمها الحكومة الإلكترونية من هذه الأولويات تقديم خدمة البيانات والوثائق، والانتخابات والإقتراع ، سجلات الأحوال ، وغيرها من الخدمات الأخرى، وموضحا أن مميزاتها أنها وسيلة لبناء اقتصاد قوي وتساهم في حل المشكلات الاقتصادية، الخدمة الاجتماعية، وسيلة للتفاعل، وأداء، وتعد الحكومة الإلكترونية أفضل وسيلة للوقاية، وأنها تساهم في بناء مجتمع متطور.
متطلبات يجب أن تتوفر
واختتم الدكتور عمر أحمد فضل الله محاضرته بمركز الفيصل الثقافي التي جاءت بعنوان (الحكومة الإلكترونية، لماذا وكيف؟) بضرورة أن تكون للدولة تخطيط استراتيجي واضح للحكومة الإلكترونية التي توفر وضع واحد لكل المهام والخدمات الحكومية، وأشار إلى أنه قبل أن تنفيذ الحكومة الإلكترونية هنالك متطلبات يجب أن تتوفر تتمثل في حل المشاكل القائمة في الواقع الحقيقي قبل الانتقال إلى البيئة الإلكترونية، إضافة إلى الإشكالات القانونية، والتبادلات التجارية، وتوفير وسائل التقنية التطبيقية، وأخيراً توفير الخطط والاستراتيجيات المناسبة للحكومة الإلكترونية.


المصدر: مركز الفيصل الثقافي

انظر خبر المحاضرة بحائط مركز الفيصل الثقافي بفيسبوك

[/fusion_builder_column][/fusion_builder_row][/fusion_builder_container]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: